في خطوة لا سابق لها في المغرب، يعتزم ناخبون صوتوا لفائدة عضوين من حزب "التجمع الوطني للأحرار"  تنظيم مسيرة بكلميم، يوم الإثنين 07 شتنبر، احتجاجا على تحالفهما مع بلفقيه لرئاسة الأخير مجلس بلدية المدينة.

ويتظاهر الغاضبون على ما يصفونه بـ"اختطاف" مرشحين من "الأحرار" من طرف بلفقيه، رافضين تحالفه معه مهما كان الثمن.

ويُكِنُّ الغاضبون لبلفقيه حقدا كبيرا بالنظر لما راكمه الأخير من مآسي في المدينة وملفات الفساد التي تدينه، الأمر الذي جعلهم يصوتون لفائدة عضوي "الأحرار" بعد أن التزم مرشحو الأخير رفقة مرشحي "الإستقلال" و"العدالة والتنمية" بعدم التحالف مع بلفقيه لتشكيل المجلس، لكن عضوي "الأحرار" خانوا ثقة ناخبيهم وتحالفوا مع بلفقيه، ما دفعهم إلى الإحتجاج.

وعلم "بديل" أن قرابة 100 حقوقي وسياسي وناخب يقفون هذه الأثناء من مساء الأحد 06 شتنبر، امام مقر ولاية الجهة احتجاجا على ما يقوم به بلفقيه، فيما آخرون يدعون إلى التريث بعد أن طلب حزب "الأحرار" مهلة 24 ساعة، للرد عليهم بخصوص موقفه مما أقدم عليه عضواه المعنيين.

وتشهد المدينة تعزيزات أمنية كبيرة تحسبا لأي انفلات قد تعرفه المدينة.

إلى ذلك، اقترح العديد من الغاضبون من داخل أحزاب "الإستقلال" و"الإتحاد الإشتراكي" و"العدالة والتنمية" تقديم استقالاتهم جماعيا إذا جرى تنصيب بلفقيه رئيسا على مجلس بلدية المدينة.