في خطوة غير مسبوقة، قررت فعاليات حقوقية مغربية إطلاق حملة تضامنية مع القاضي محمد الهيني، تحت عنوان: حملة رسائل شعبية الى الملك بشأن الهيني".

وقالت مصادر من هذه الفعاليات الحقوقية، لموقع "بديل" إنهم سيجلبون معهم صندوقا، يوم الإثنين 18 يناير الجاري، عند الساعة العاشرة صباحا، بتزامن مع مثول القاضي الهيني أمام  "المجلس الأعلى للقضاء" داخل وزارة العدل في العاصمة الرباط، قبل أن توضع هذه الرسائل الشعبية، داخل هذا الصندوق، المزمع توجيه رسائله إلى  الملك محمد السادس، بشأن قضية القاضي محمد الهيني.

ودعا أصحاب المعارضة كل المواطنين الراغبين في المشاركة في هذه المبادرة، إلى اصطحاب رسائلهم إلى الوقفة لوضعها داخل الصندوق.

وحث أصحاب المبادرة المواطنين الراغبين في بعث هذا الرسائل على أن يكون مضمونها قصيرا ودالا، "يراعي مقام صاحب الجلالة" حسب تعبيرهم.

وأوضحت هذه الفعاليات الحقوقية للموقع أنه بعد الإفراغ من هذه الوقفة الإحتجاجية السلمية، سيتوجه أصحاب هذه  المبادرة إلى بريد المغرب، لبعث هذه الرسائل الشعبية إلى الديوان الملكي، ملتمسا فيها أصحابها من الملك، التدخل من أجل وقف ما وصفتها نفس المصادر بـ" الإعتداءات" العديدة التي تعرض لها القاضي الهيني، سواء من طرف أعضاء السلطة التشريعية، في شخص برلمانيي الحكومة أو من طرف أعضاء السلطة التنفيذية، في شخص وزير العدل المنتمي لحزب العدالة والتنمية، الذي كان وراء الشكاية بالهيني بحسب الأخير.

يُذكر أن وقفة سلمية ستنظم صباح نفس اليوم أمام وزارة العدل كان قد تبنى تأطيرها النقيب عبد الرحمان بنعمر، بعد أن أطلق الصحفي الشهير خالد الجامعي صيحة من اجل دعم هذا القاضي.

يشار إلى أن موقع أن الزميل المهدوي  سيخصص الحلقة المصورة الجديدة  لقضية الهيني، حيث سيقف عند أهم تفاصيلها ونقاطها المثيرة للجدل، مع التطرق لأمور تذكر لاول مرة بخصوص هذه القضية، قبل بث الحلقة مساء الأحد المقبل.