بديل ـ الرباط

"جلد" عامل إقليم وزان، أول أمس الأربعاء 27 غشت، داخل مقر العمالة، مسؤولي المجلس الجماعي لنفس المدينة، بطريقة مثيرة وغير مسبوقة، مختزلا إياهم كجماعة من الفاشلين العاجزين عن إنجاز أي مشروع للساكنة.

أكثر من هذا هدد العامل مسؤولي الجماعة بتنفيذ "التويزة" على حديثة عمومية، من خلال تسخير مواطنين لتأهيل الحديقة بعد أن عجز المجلس لسنوات عن تأهيلها.
عامل الإقليم ذهب أكثر من ذلك، حين عبر عن استعداد السلطات الإقليمية للقيام بما عجز عن القيام به المجلس الجماعي.

وتحسر العامل على واقع المدينة حين قارنه بواقع مدن أخرى، وتساءل ما الفرق بيننا وبينهم؟ هل يملكون ما لا نملك؟ أم المشكل في العنصر البشري، قبل ان يختم بالقول "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

وعبر العامل عن استيائه العميق لعجز المجلس الجماعي عن تأهيل مركب ثقافي وحديقة عمومية، مؤكدا توفر كل الشروط المادية للنهوض بأوضاع المدينة.

وهاجم العامل بعض وسائل الإعلام الذين يهاجمون السلطات الإقليمية على مشاريع ليست من اختصاصهم، مؤكدا على أنه لو وجدت اعتمادات مالية لتلك المشاريع لأنجزتها السلطات في ظرف شهر.
وبدا العامل ذكيا وهو لا يريد فتح جبهات كثيرة ضده، حين نوه بجمعيات المجتمع المدني، وحين بدا متألما لحال الساكنة خاصة ساكنة حي "النهضة".