بديل ـ شريف بلمصطفى

توصل الموقع بشريط فيديو لمواطنة مغربية من منطقة أنفكو التابعة ترابيا لإقليم ميدلت، توجه فيه رسالة للملك محمد السادس من أجل إنصاف إبنها الذي تم اعتقاله و الزج به في مستشفى الأمراض العقلية بعد أن طالب بحقه في مأذونية كان الملك قد منحه إياها خلال زيارته لمنطقة أنفكو النائية.

وحسب تصريح الأم الأرملة، فإن ابنها لا يعاني من أية مشاكل "عقلية أو نفسية"، بل فقط ذهب ليحتج  أمام وزارة الداخلية بالرباط لعدم منحه المأذونية الملكية "كَريمة"، رغم أنه حضر كل الأوراق و الوثائق اللازمة، ليُفاجأ بعناصر الأمن تضع الأصفاد في يديه و تقتاده نحو مستشفى الأمراض العقلية "بن عتيق" بمدينة تمارة.

وطالبت المواطنة، من الملك محمد السادس "إطلاق سراح ابنها" البالغ من العمر 34 سنة، مشددة على أنها و ابنها، متشبثان بإكرامية الملك بحكم الفقر الذي يعيشانه.

و في اتصال هاتفي مع الإبن فزاز مولاي محمد، أكد للموقع أنه لا يعاني من أية مشاكل عقلية، و أنه فوجأ يوم 4 أكتوبر، بعد أن وجد نفسه وسط "الحمقى و المجانين و المرضى النفسيين" على حد قوله.

و ناشد محمد بدوره، الملك محمد السادس من أجل الوقوف على الموضوع بصفة شخصية، و يُنصفه حتى يسترد حقه.