في سابقة من نوعها استعانت السلطات المحلية بمدينة طنجة، عشية يوم الجمعة الماضي، بشاحنات من الحجم الكبير، وذلك لمحاولة حجب وقفة نظمها «مطرودون» من شركة مختصة في صنع واستيراد وتصدير الورق ومشتقاته، إذ أراد المحتجون، عبر وقفتهم، لفت الانتباه قصد إيصال تظلماتهم إلى الملك محمد السادس الذي كان موكبه بصدد المرور من المنطقة الصناعية التي توجد بها الشركة بـ«مغوغة» على طريق تطوان.

وكشفت يومية "الأخبار" في عدد الإثنين 14 شتنبر، نقلا عن مصادر مطلعة أن عددا من المسؤولين المحليين عاشوا لحظات عصيبة بعد أن فوجئوا بالمحتجين الذين كانوا يرابطون في المكان المذكور وهم يستعدون للوقفة المذكورة.

ولمحاولة جعل حالة الشارع طبيعية، تم، في بداية الأمر، استدعاء القوات العمومية التي طوقت الوقفة لدقائق، قبل أن تخطر على بال هؤلاء فكرة تطويق الوقفة قصد حجبها بواسطة شاحنات كبيرة تعود لشركة للخياطة مجاورة لمكان الوقفة، حيث تمت الاستعانة بما يزيد عن ثلاثة «فريكَوات» وأخرى حاملات للحاويات، حتى مر الموكب الملكي وسط استنفار غير مسبوق، كما جرى منع المحتجين من التقاط الصور لهذه «الواقعة- الفضيحة»، بيد أن نشطاء من قلب الاحتجاج استطاعوا تصوير هذا المشهد خلسة، حسب المعطيات المتوفرة، تقول "الأخبار".

وكان المحتجون قد تعرضوا لما وصفوه بالطرد من قبل شركة للورق، وذلك خلال الأسبوع الأخير من شهر غشت المنصرم، بسبب ما قالوا عنها، في وثائق وجهوها إلى عدد من المصالح المختصة، مطالبتهم بتشكيل مكتب نقابي كحق دستوري داخل الشركة وللدفاع عن مطالبهم يقول هؤلاء، غير أنهم تفاجؤوا بالطرد، حيث يبلغ عددهم أزيد من 100 عامل، كما تمت متابعة بعض منهم أمام محاكم المدينة بتهم عرقلة العمل، بعد أن خاضوا احتجاجا أمام مقر الشركة.