حصل موقع "بديل" على لافتة عُلقت فوق جُدران حي بمدينة أصيلا، تتضمن تهنئة منهم لمجلس أصيلا ورئيسها المقبل بحسبهم محمد بنعيسى.

وحملت مصادر حزبية مسؤولية كبيرة، لباشا المدينة حول تعليق هذه اللافتة، موضحة أن تعليق أي لافتة يتطلب من صاحبها أن يتقدم بطلب للباشا مرفوقا بالعبارة التي تتضمنها لافتته، متسائلة المصادر عن أعين أعوان السلطة حين كان المعنيون يعلقون اللافتة، التي عُلقت إلى جانبها لافتة عليها صورة بنعيسى برفقة أعضاء حزب "الأصالة والمعاصرة".

وذكرت المصادر أن مرشح "الأحرار" أخبر الباشا بالافتة دون أن يتحرك الأخير، قبل أن يقصد النيابة العامة، حيث أمرت الشرطة بإجراء بحث في الموضوع.

بنعيسى اصيلة بنعيسى اصيلة1

وفي سياق آخر، قال عبد الإله الخضري، رئيس "المركز المغربي لحقوق الإنسان":" لقد بلغ إلى علمنا عبر مناضلين بمدينة أصيلة، إقدام محمد بنعيسى على نقل مواطنين عبر شاحنات إلى مراكز التصويت، مما يعد خرقا سافرا لنزاهة الانتخابات، كما أنه من المرجح أن ينطوي ذلك على استعمال للممتلكات العمومية، تحت عين وبصر ممثلي السلطات العمومية، وهذا الوضع يؤكد الفساد المستشري في مدينة أصيلة".

واضاف الخضري في تصريح لـ"بديل":"نطالب القضاء بفتح تحقيق حول هذه الصورة التي التقطها مناضلون بمدينة أصيلة، حول ما إذا كان الأمر بالفعل يتعلق بنقل مواطنين للتصويت على محمد بنعيسى".

شاحنة البام