يبدو أن حكومة بنكيران ربحت إحدى رهاناتها الأولى التي تواجهها مع مسؤولي الإذاعة والتلفزيون بالمغرب، فلأول مرة في تاريخ المغرب يصدر قانون بالجريدة الرسمية يمنع بصفة قطعية إشهار ألعاب القمار واليناصيب في وسائل الإعلام السمعية والبصرية سواء منها القنوات التلفزية أو المحطات العمومية الإذاعية والخاصة.

وحسب ما نقلته يومية "أخبار اليوم" في عدد الخميس 3 شتنبر، فقد نص أحد التعديلين الخاصين بقانون الإتصال السمعي البصري اللذين تم نشرهما في العدد الأخير من الجريدة الرسمية وهو التعديل الخاص بالفصول 2-8 و9، على لائحة الإشهارات الممنوعة في وسائل الإعلام السمعية البصرية وهي التي تتحدث عن ألعاب اليناصيب والرهان أو أي مواد يكون استهلاكها مشروطا بالحصول على إرشادات مهني مختص مثل الأدوية.

مصدر موثوق قال لـ"أخبار اليوم"، إن هذا التعديل جاء في بداية الأمر لإضافة مقتضيات خاصة بحماية صورة المرأة في وسائل الإعلام لكن "اثناء مناقشته جاءت تعديلات جديدة تتحدث عن ألعاب اليناصيب و الرهان وهو ما تطلب مجهودا كبيرا خاصة لإقناع خبراء الأمانة العامة للحكومة بقبول هذه الإضافة قبل ان يحصل توافق في آخر المطاف ويتم قبوله ويصادق على هذا القانون بالإجماع في غرفتي البرلمان".