بديل ـ ياسر أروين

في تصعيد احتجاجي لا سابق له بالمدينة، احتل العديد من مواطني سيدي يحى الغرب، صباح الخميس 16 أكتوبر، مقر باشويتها فيما يتجه جزء منهم إلى الطريق الرئيسية من أجل قطعها، احتجاجا على غلاء فواتير الماء والكهرباء.

وتجوب حاليا مسيرة وصفها المصدر بالحاشدة جميع شوارع وأزقة مدينة سيدي يحيى الغرب، ضدا على غلاء فواتير الماء والكهرباء .

وقال المصدر أن الساكنة بالمدينة ضاقت ذرعا بالغلاء غير مبرر للفواتير، التي تراوحت مابين 1200 درهم و3300 درهم حسب تعبير المصدر.
وأضاف أن الفواتير تحتسب مصاريف ما يسمى مشروع تطهير المياه العادمة، وهو "مشروع خيالي لا تواجد له على أرض الواقع، ويتواجد فقط في مخيلة المسؤولين".
ولازالت المسيرة مستمرة إلى حدود الساعة في ظل حضور أمني مكثف حسب تصريحات المصدر المتواجد بعين المكان.