في سابقة من نوعها في تاريخ الجزائر، ظهر يومه الأحد 13 دجنبر، اللواء بشير طرطاق قائد المخابرات الجزائرية، الذي تم تعيينه مؤخرا، أمام الكاميرات.

وجاء ظهور طرطاق، خلال أشغال افتتاح مؤتمر “أفريبول” (الشرطة الافريقية)، حيث كان من بين الوجوه المشاركة في المؤتمر، قبل أن تسارع خلاله وسائل الإعلام لأخذ صور له، في سابقة من نوعها في تاريخ الجزائر.

وذكرت تقارير إعلامية، أن ظهور زعيم المخابرات الجديد، صنع الحدث في الجزائر، لكون الإعلام الجزائري لم يعهد ذلك، فالقائد السابق للمخابرات محمد مدين المدعو توفيق، لا توجد صورة له، حيث كانت وسائل الإعلام تقع في احراج أثناء نشر تقرير يتحدث عنه أو عن الجهاز لعدم توفر صورة يمكن ضمها في المقال، ليتم في الآونة الأخيرة تداول صورة له لم يتم التأكد من حقيقتها.