في سابقة من نوعها على الإعلام الرسمي للجارة الشرقية الجزائر، قال الصحافي الجزائري، عبد الله حداد:''إن الجزائر يحكمها فرعون، يمتلك جميع الصلاحيات، لا يستطيع أحد الكلام والتحدث عنه''، مضيفا : ''أنا ضد الرئيس بوتفليقة لأنه عاجز على تسيير الشعب الجزائري''.

وكشف صحافي آخر في مائدة مستديرة على قناة ''الجزائرية"، ''أن جميع المسؤولين الجزائريين يمتلكون شقق بباريس، مستشهدا بالبعض منها كتلك التي تعود ملكيتها لوزير الصناعة والمعادن اقتناها سنة 2006، بل أكثر من ذلك كشف الصحافي أن وزيرا جزائريا سابق يمتلك أربع شقق بباريس، وأن جميع المسؤولين أخذوا قروضا من البنوك الفرنسية لتسديد ثمن الشقق، في تناف تم مع مقتضيات القانون الجزائري الذي يمنع ذلك''، حسب المتحدث.

يشار إلى أن هذه كانت الحلقة الأخيرة من برنامج "ويكاند الجزائر"، الذي تم إلغائه مباشرة بعد بث هذه الحلقة.