بعد أن اتهم وزير الداخلية محمد حصاد أمام العالم عبد الإله بنكيران بعدم ثقته في الملك لبناء الديمقراطية، أصدرت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، مساء الإثنين 10 أكتوبر الجاري، بيانا قصيرا، رددت فيه  عبارة "جلالة الملك" ثلاث مرات، حيث لم تخل فقرة من ذكر هذه العبارة مقرونة تارة بـ"نصره الله وأيده".

وحرص البيان على نفي اتهامات حصاد بكون "استحقاق السابع من أكتوبر محطة مضيئة تعكس إصرار المغاربة جميعا تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده على مواصلة مسيرة البناء الديمقراطي والاستثناء المغربي".

ولم تكتفي القيادة   بهذه الشهادة  فزادت  شهادة أخرى  تؤكد على "حرص جلالة الملك السامي على تفعيل مقتضيات الدستور وتفعيل المنهجية الديمقراطية".

يذكر أن العديد من المتتبعين كانوا قد تساءلوا عن سر صمت بنكيران عن اتهامات حصاد، ولا يعرف ما إذا كان هذا البيان جاء بتوجيه من جهة ما بعد استقبال الملك لبنكيران اليوم في سياق تكليفه بتشكيل الحكومة.

وجذير بالذكر أن هذا أول بيان في تاريخ الحزب يصاغ بهذه الطريقة، بعد أن راجت أخبار عن صعوبة تشكيل الحكومة.