في سابقة من نوعها، علم "بديل"، أن المفتشية العامة لوزارة العدل استدعت عدلا من مدينة سطات من أجل الإستماع إليه يوم 26 يناير الجاري، بسبب "تدوينة فيسبوكية".

وأكد مصدر جيد الإطلاع لـ"بديل"، أن عدلا من خريجي فوج 2010-2011، أقدم -قبل شهر- على كتابة تدوينة على حسابه الفيسبوكي، أورد فيها "أن وزير العدل والحريات لن يحضر لحفل التخرج من أجل تسليم الشواهد للمتخرجين"، قبل أن يُفاجأ باستدعائه اليوم الجمعة 15 يناير، من طرف وزارة العدل من أجل إبلاغه بموضوع الإستدعاء وسؤاله عن مصدر الخبر.

ووفقا لنفس المصدر، فإن العدل بادر إلى كتابة التدوينة المذكورة، بعد أن تلقى أنباء تفيد أن وزير العدل والحريات، لن يحضر حفل تسليم الشواهد نظرا لالتزامه بنشاط آخر في مدينة الدار البيضاء، إلا أن الوزير حضر الحفل بحسب ما هو مقرر سلفا.

واعتبر المصدر، أن هذه الواقعة هي سابقة في تاريخ المغرب، إذ لم يسبق أن تم استدعاء عدل بسبب تدوينة مادامت لم تتضمن سبا أو قذفا أو ما شابه، مستغربا من إقدام وزير العدل على مطاردة الفاعلين القضائيين عبر صفحاتهم الفيسبوكية، مؤكدا أن المتعارف عليه هو أن الوزارة تستدعي العدول في حال إخلالهم بالواجبات المنوطة بهم أو ارتكابهم لأخطاء مهنية.