بديل- الرباط

تعرف مدينة تطوان غليانا شديدا في صفوف حاملي الشهادات من شباب المنطقة، و ذلك بعد أن أعلنت الإدارة الجهوية للبنك الشعبي فتحها لمباراة من أجل التنافس على مناصب شغل في وجه أبناء متقاعدي و موظفي البنك فقط.

وعلم "بديل" من مصادر عليمة، أن ما زاد الطين بلة هو "إقصاء" إدارة البنك لأبناء مدينة تطوان، و قبولها فقط لمرشحين من مدينة طنجة، مما أجج حملة من الإنتقادات الغاضبة في وجه المدير الجهوي للمؤسسة البنكية بحكم انحداره من مدينة طنجة، خصوصا مع "العداء" التاريخي الذي تعرفه المدينتان.

و اتهم مرشحو مدينة تطوان الإدارة الجهوية للبنك بـ"العنصرية و ممارسة التمييز و عدم الشفافية في انتقاء المرشحين، و عدم احترامها لمبدأ تكافؤ الفرص".

و دخلت "جمعية الدفاع حقوق الإنسان" على الخط مؤكدة عدم استدعاء أيا من مرشحي مدينة تطوان، و طالبت الإدارة بإلغاء المباراة أو تأجيلها لكون معايير انتقاء المرشحين تُعد "خرقا سافرا لمبدأ حقوقي و أساسي وهو مبدأ تكافؤ الفرص، و كذلك مبدأ التمييز بحسب المناطق".