بديل ــ ياسر اروين

في سابقة من نوعها، صرح الأمين العام لـ"المنظمة الديمقراطية الإجتماعية المستقلة" لموقع "بديل"، أن مصالح عمالة سلا تلقت "استقالته" من رئاسة النقابة المذكورة، دون أن يضعها.
وشدد عبد الصمد عنانة، الأمين العام للنقابة المذكورة، في تصريحه للموقع، على أنه "لم يلج أي مصلحة بعمالة سلا منذ ما يزيد عن الثلاثة أشهر، فكيف له أن يضع استقالة؟" على حد تعبيره، مؤكدا على أن شخصا ما وضع هذه الإستقالة "المزورة"، دون أن تقوم مصالح العمالة بعملها، وتتأكد من هوية واضع "الإستقالة".

وأكد المتحدث أن عبد المجيد بلوط المسؤول عن تلقي ملفات الجمعيات والهيئات بعمالة سلا أخبره أنه تلقى الإستقالة عن طريق مكتب الضبط بالإدارة المذكورة، مما يعني عمليا "أن الشخص المنتحل لصفتي اتبع الإجراءات الإدارية دون أن ينتبه المسؤولون له"، يقول المصرح.

وتشبت الأمين العام للنقابة بمطلبه القاضي، بضرورة فتح تحقيق في هذا الملف "الخطير والغير المسبوق" على حد وصف، خصوصا في ظل "تواجد كاميرات في جميع مداخل وأبواب عمالة سلا، ولا يمكن الولوج لمصالحها أو وضع أي وثيقة بمكتب الضبط دون الإدلاء بتعريف الهوية"، يقول المتحدث.

من جهته اتصل الموقع هاتفيا بالمدعو عبد المجيد بلوط، الذي قال إنه "لا يؤكد ولا ينفي خبر وضع الإستقالة، قبل أن يقفل الهاتف قائلا "إنهم إدارة، وإذا أرادت الصحافة الوطنية الإتصال بهم، فعليها مراسلتهم بطريقة رسمية ".

يذكر أن الأمين العام لـ "المنظمة الديمقراطية الإجتماعية المستقلة"، يشدد على ضرورة فتح تحقيق من طرف الجهات المعنية، بما في ذلك النيابة العامة ووزارة العدل.