بديل- ياسر أروين

في خطوة لا سابقة لها، اجتمعت مجموعة من الفعاليات، مساء يوم الاثنين 20 أكتوبر، بإحدى النوادي بمدينة القنيطرة في إطار الترتيبات الأولية للإعلان عن حركة اجتماعية جديدة تضم من وصفهم المجتمعون بـ"مسحوقي المغرب".

وعلم موقع "بديل" من مصدر حضر الاجتماع أن النقاش جار على قدم وساق – تعبير المصدر – بين مجموعة من الفعاليات النقابية والحقوقية والسياسية والجمعوية الوطنية، من أجل الاتفاق على أرضية مشتركة للإعلان عن حركة اجتماعية جديدة.

وحسب ذات المصدر فإن الإجتماع الأول ضم محسوبين على "الحركة الإتحادية" وبعض المنتمين لـ"ليسار الجذري"، وبعض أفراد "التيارات الإسلامية"، وكذا فعاليات حقوقية وجمعوية معروفة بقربها عموما من الصف الديمقراطي.

من جهة أخرى، ينتظر أن يتم الإعلان بشكل رسمي عن الحركة مباشرة بعد إضراب 29 أكتوبر إذا ما تم الإتفاق النهائي بين جميع الأطراف حول الصيغة النهائية للأرضية والإسم، حيث يرجح حسب المصدر أن يتم التوافق على اسم "مزاليط".