حصل موقع "بديل" على نسخة من قرار العزل في حق الدكتور المستشار محمد الهيني، وفي هذه النسخة يختم الهيني توقيعه بعبارة "عاشت السلطة القضائية المستقلة".

الوثيقة تُشير إلى أن الملك محمد السادس، وافق على قرار العزل لكنها لا تُشير إلى أسبابه ولا تُعلله، علما أنه من حق أي مواطن في العالم أن يعرف سبب اتخاذ قرار قضائي في حقه، بما فيهم جميع قضاة العالم بل وحتى الإرهابيون الذين تُعلَّل الأحكام الصادرة في حقهم ويبقى لهم حق الطعن فيها، إلا قضاة المملكة المغربية فلا حق لهم في ذلك.

المثير أن الهيني عين بظهير ملكي وفي الاخير توصل فقط بوثيقة عبارة عن اشعار تشير إلى عزله، علما أن القاعدة القانونية تؤكد على توازي الأشكال فما جرى تعيينه بظهير لا يمكن عزله إلا بظهير.

يشار إلى أن الهيني يؤكد على انه غير معزول مادام لم يتوصل بظهير ملكي يشير لعزله.

عزل الهيني
12767270_989993994403864_1805894572_n