أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالبيضاء، أخيرا، بفتح تحقيق في حادث عض سائق، كان على متن سيارة مرقمة بإيطاليا، لرجل شرطة كان مكلفا بتنظيم حركة السير بالمنطقة الأمنية مولاي رشيد. 

وعلمت "الصباح"، التي أوردت الخبر في عدد الأربعاء 2 شتنبر، أن المحققين استمعوا إلى الشرطي، برتبة مقدم أول بأمن مولاي رشيد، أكد أنه أوقف صاحب السيارة بعد أن ارتكب مخالفة تتعلق بعدم احترام إشارة المرور، ثم طلب منه وثائق السيارة وشرع في تحرير مخالفة، وهو ما أغضب سائق السيارة، حسب الشرطي نفسه، فشرع في سبه وشتمه.

وأضافت الجريدة، أن الشرطي قال خلال الاستماع إلى روايته عن الحادث، إنه واصل تحرير المخالفة، غير مبال بسب وشتم السائق له، ما أجج غضب الأخير الذي نزل من السيارة ومسكه من ثيابه، ما تسبب في تمزيق بذلته الرسمية، قبل أن يقوم بعضه من خده، ما تسبب له في جروح استدعت نقله إلى المستعجلات وتقديم الإسعافات إليه، قبل تمكينه من شهادة طبية تحدد مدة العجز في 24 يوما.

وأكد نفس المصدر، أن المحققين أنفسهم استمعوا إلى السائق الذي قدم رواية مخالفة، مؤكدا أنه كان ضحية اعتداء عليه من قبل الشرطي، مضيفا أن الأخير استعان بأصفاده ووجه له ضربة قوية على الرأس، أصابته بجروح واستدعت نقله بدوره إلى المستشفى، حيث سلمت له بدوره شهادة طبية.