أعلنت السلطات الماليزية الأربعاء أن سائحا أمريكيا عثر على أحد شواطئ موزمبيق على قطعة من حطام طائرة "من الممكن جدا" أن تكون لطائرة بوينغ 777، أي نفس طراز الطائرة الماليزية التي اختفت منذ عامين وعلى متنها 239 شخصا.

وقال وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي "على ضوء المعلومات الأولية، من الممكن جدا أن يكون مصدر قطعة الحطام التي عثر عليها في موزمبيق هو طائرة بوينغ 777".

وقالت السلطات الموزمبيقية إن سائحا أمريكيا يدعى بلين غيبسون سلمها قطعة من حطام طائرة لم يتم التحقق منها رسميا بعد.

وذكرت شبكة "أن بي سي" التلفزيونية الأمريكية أن القطعة هي جزء من جناح طائرة بوينغ 777.

وكانت طائرة الرحلة أم اتش 370 اختفت في 8 آذار/مارس 2014 بعيد إقلاعها من مطار كوالالمبور متوجهة إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا. ولم يعثر حتى الآن سوى على قطعة جناح صغيرة من الطائرة وذلك في تموز/يوليو الماضي في جزيرة لاريونيون الفرنسية في المحيط الهندي.

وصرح جاو دي ابرو رئيس سلطة الطيران المدني في موزمبيق أن السائح الأمريكي "قال إنه كان قبل يومين يسير على الشاطئ حين عثر على الحطام قرب فيلانكولو" في أرخبيل بازاروتو الذي يعتبر نقطة جذب سياحية.

وهذا السائح لديه مدونة مخصصة للطائرة الماليزية المفقودة وهو كان في موزمبيق يبحث عن قطع من حطامها.

وأضاف المسؤول الموزمبيقي أن قطعة الحطام التي عثر عليها هي بطول 90 سنتم وعرض 57 سنتم ولونها رمادي ومصنوعة من مواد مركبة، مشددا على أنه "من السابق لأوانه القول ما إذا كانت تعود لطائرة بوينغ أو إيرباص او سواهما".

ويسلط العثور على هذه القطعة الضوء مجددا على لغز الطائرة الماليزية التي لا يزال اختفاؤها يعتبر من أكبر الأسرار في تاريخ الطيران المدني.