قال محمد زيان الأمين العام للحزب الليبرالي " أنا أداة من ادوات المخزن بكل اعتزاز وافتخار". ثم أضاف خلال حوار تاريخي وغير مسبوق مع "بديل" "أنا ملكي مخزني بافتخار واعتزاز".

وجاءت هذه الشهادة من زيان حين سأله الموقع قالا: "كثير من الناس حائرة في أمرك، تدلي بتصريحات متجذرة وتقدمية في بعض الأحيان، ولكن في نفس الوقت تجر خلفك تاريخا أسودا ضد قضايا الشعب، كخروجك ضد حركة 20 فبراير ومهاجمتها، وكنت أحد أسباب إغلاق جريدة الصحافي أبو بكر الجامعي والحكم على الأموي بسنتين، وكلما أراد المخزن القضاء على صوت حر تتكلف بالبقية حتى إن البعض يعتبرك أداة من ادوات المخزن " فرد زيان "أنا أداة من أدوات المخزن بافتخار واعتزاز..وأنا ملكي مخزني بافتخار واعتزاز" قبل أن يقول زيان "الحمد لله أني خرجت ضد 20 فبراير وإلا كان مصيرنا مصير ليبيا وسرويا".

وعاد زيان ليهاجم بوبكر الجامعي قبل أن يشن هجوما مثيرا ضد "البام" و"البجيدي".

زيان، وفي حوار تاريخي طويل فاقت مدته ساعة واحدة مع موقع "بديل" تحدث عن علاقة الملك بالإقتصاد المغربي وبالضرائب، مؤكدا أن الحسن الثاني كان يؤدي الضرائب، مبديا زيان ايضا موقفه من محاورة الملك للصحافيين المغاربة أمام التوتر الشديد الذي يطبع علاقة بنكيران بالصحافيين.

وفي الحوار يتحدث زيان عن حزب "البام" بطريقة غير مسبوقة لأول مرة، كاشفا عن معطى غريب ومثير يحرك الياس العماري اليوم من اجل عودة الأغنياء الهاربين من العدالة إلى المغرب.

وفي الحوار أيضا حقيقة مثيرة عن علاقة نبيلة منيب بزوجة الياس العماري، وتصريحات مثيرة ضد فدرالية اليسار والإتحاد الإشتراكي والبجيدي قبل أن يقدم زيان هجوما غير مسبوق على بنحماد وفاطمة النجار والبجيدي الذي وصف زيان قيادته بالمنافقين.

زيان يشرح باسهاب كبير مشاكل الإقتصاد المغريي متحدثا لأول مرة عن دور السلطة المالية في أزمات المغاربة، شارحا أسباب مقاطعته لانتخابات المقبلة قبل ان يشن هجوما لاذعا على زعيم العهد الجديد" وعلى حماد القباج مهاجما الوهابيين بقوة .

وفي الحوار لأول مرة يكشف زيان عن حقيقة مثيرة تتعلق بظروف اعتقال عبد الرحمان بنعمر يوم 8 ماي 1983 كما يكشف عن معطى صادم حول الحكم ضد الأموي ، كاشفا عن هوية من غير الحكم من خمس سنوات إلى سنتين. فترقبوا هذا الحوار الساخن والمثير قريبا.

يُشار إلى أن الحوار يتضمن تصريحات غير مسبوقة في وسائل الإعلام على لسان أمين عام حزب سياسي حيث لأول مرة يتعرض أمين عام للمشكلات الحقيقية للاقتصاد المغربي حول الإحتكار ودور "أونا" وعلاقتها بالضرائب مع تصريحات "نارية" بخصوص قضية فاطمة النجار وبنحماد والتحاق الوزاني وخطة الياس العماري لعودة الهاربين من العدالة إلى المغرب لضخ "أموال" في الاقتصاد المغربي...