قال محمد زيان زعيم الحزب الليبيرالي المغربي، إن محيط وأصدقاء الملك والمستفيدين من نِعمه هم أصحاب الفتنة في المغرب.

وهاجم زيان في فيديو على الصفحة الرسمية لحزبه، ما نشرته بعض المنابر الإعلامية التي وصفها بـ"المقربة من محيط الملك"، بكون العاهل المغربي سيوجه خطابه بمناسبة المسيرة الخضراء من السينغال وهو في عطلة رسمية، حيث تساءل زيان "هل يريدون بهذه الانباء إشعال الفتنة او استفزاز الشعب المغربي أو ان ذلك يدخل ضمن مخطط أو أجندة دولية".

وأوضح زيان أن "محيط الملك يخطط منذ سنوات لجلب أعداء للمغرب واستقطاب انصار وعملاء المخابرات الأجنبية لتسيير المغرب".

من جانب آخر أكد زعيم الحزب الليبيرالي المغربي أن الشعب المغربي لا يسعى للفتنة بل عبر عن غضبه بشكل حضاري واحترم غياب الملك وتواجده خارج الوطن.

ودعا زيان الملك محمد السادس إلى حل البرلمان "الل كولّو مشري" على حد تعبيره، وبالمقابل دعا العاهل المغربي إلى تعيين بعض الأشخاص من أجل إنقاذ الوطن خلال السنوات المقبلة.

وتوجه زيان لأصدقاء الملك بالقول "يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين".