سيكون الدخول المدرسي المقبل على صفيح ساخن بالنسبة للأسر المغربية، فبعد قرار وزير الصناعة والتجارة والخدمات، مولاي حفيظ العلمي، فرض زيادة تقدر نسبتها بـ 25 في المائة على الرسوم المطبقة على واردات الورق، ينتظر أن تشهد أسعار الأدوات المدرسية زيادة ملحوظة قد تصل إلى أكثر من 30 في المائة، حسب بعض المهنيين.

وبحسب ما أوردته يومية "المساء" في عدد نهاية الأسبوع، فإن مهنيو قطاع النشر والكتاب دقوا ناقوس الخطر بخصوص الزيادة، التي من المنتظر أن تطال أثمنة الأدوات المدرسية، معتبرينها "متوقعة وحتمية".