بعد مفاوضات طويلة لم يفلح فيها حزب " الأصالة والمعاصرة" في استقطاب المعتقل السياسي سابقا الزبير بنسعدون، وعلى بعد أسابيع قليلة من استحقاقات السابع من أكتوبر المقبل، " فجر" بنسعدون "قنبلة" مدوية في " بيت الأحرار"، بعد تقديم 24 عضوا استقالتهم، كانت آخرهم المستشارة بمكتب فرع أصيلا "نعمت الناصر" قبل التحاقهم جميعا ببنسعدون، الذي انتخب مساء الجمعة 26 غشت الجاري كاتبا لفرع حزب " الإتحاد الدستوري" بنفس المدينة.

أصيلا

وفي وقت عزت فيه نعمت الناصر استقالتها، الموجهة لمحمد بوهريز، المنسق الجهوي لنفس الحزب بطنجة، لأسباب شخصية، عزا الآخرون استقالتهم إلى تجديد فرع الحزب بشكل غير قانوني إضافة إلى تصويت خمسة أعضاء تابعين لمحمد بنعيسى على مكتب الفرع المطعون في شرعيته القانونية، في تنافي تام مع مقتضيات القانون الأساسي لحزب " الأحرار".

أصيلا

وغصت القاعة عن آخرها بالمنخرطين في حزب "الإتحاد الدستوري " قبل أن يجري تأسيس الفرع تحت إشراف المنسق الجهوي للحزب بطنجة محمد الزموري.

أصيلا

اللقاء عرف تشكيل مكتب للشبيبة برئاسة مروان لزعر ومكتب للمرأة الدستورية تحت رئاسة رجاء البوطي.

أصيلا