قالت كوريا الشمالية إنها اختبرت بنجاح جهازا نوويا هيدروجينيا مصغرا يوم الأربعاء وهو ما يمثل تقدما كبيرا في القدرات الهجومية للدولة المنعزلة ويدق ناقوس الخطر في اليابان وكوريا الجنوبية.

وذكرت وسائل إعلام حكومية أن الاختبار -وهذه هي المرة الرابعة التي تجري فيها كوريا الشمالية تفجيرا لجهاز نووي- جاء بطلب من الزعيم الشاب كيم جونج أون.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية "أجري أول اختبار لقنبلة هيدروجينية بنجاح في الساعة 10:00 (0130 بتوقيت جرينتش) اليوم الأربعاء."

ردت الولايات المتحدة بعنف على "الاستفزازات" الكورية الشمالية، لكنها أكدت في الوقت نفسه أنها غير قادرة على تأكيد ما إذا كانت بيونغ يانغ قد أجرت تجربة لقنبلة هيدروجينية كما تقول.

وقال نيد برايس الناطق باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض في بيان ليل الثلاثاء الأربعاء "لا يمكننا تأكيد هذه المعلومات حاليا (...) لكننا ندين كل انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولية وندعو كوريا الشمالية من جديد إلى احترام التزاماتها وتعهداتها الدولية". وأضاف أن الولايات المتحدة "سترد بشكل مناسب على كل الاستفزازات الكورية الشمالية".

فرنسا وبريطانيا تدينان التجربة

وأدانت فرنسا وبريطانيا التجربة الكورية واعتبرتا أنها "انتهاك" لقرارات الأمم المتحدة.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن فرنسا "تدين" تجربة القنبلة الهيدروجينية التي أجرتها كوريا الشمالية، معتبرة أنها "انتهاك غير مقبول لقرارات" الأمم المتحدة، و"تدعو إلى رد قوي من قبل الأسرة الدولية".

وقالت الرئاسة في بيان "بانتظار تأكيد مواصفات التجربة النووية التي أعلن عنها وسجلت ليلا في كوريا الشمالية، تدين فرنسا هذا الانتهاك غير المقبول لقرارات مجلس الأمن وتدعو إلى رد قوي من الأسرة الدولية".

من جهته، أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أنه "استفزاز" و"انتهاك خطير" لقرارات الأمم المتحدة.

وقال هاموند "إذا تبين أن المعلومات عن تجربة قنبلة هيدروجينية كورية شمالية صحيحة، فسيكون ذلك انتهاكا خطيرا لقرارات مجلس الأمن الدولي واستفزازا أدينه بلا تحفظ".

منظمة: تجربة كوريا الشمالية النووية تهديد خطير للسلم والأمن

أدان مدير "منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية"، رابع تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية اليوم الأربعاء.

وقال لاسينا زيربو، مدير المنظمة لرويترز "يشكل هذا العمل خرقا للمبدأ المتفق عليه عالميا ضد التجارب النووية". وأضاف "أنه أيضا تهديد خطير للسلم والأمن الدوليين."

اليابان تعتبر التجربة "تحديا خطيرا" و"تهديدا جديا"

من جانبه، دان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي التجربة، معتبرا أنها تشكل "تحديا خطيرا" لجهود العالم للحد من الانتشار النووي و"تهديدا جديا" لليابان.

وقال آبي للصحافيين "أدين هذه التجربة"، مؤكدا أن "التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية تهديد خطير لأمن بلدنا (...) وتحد خطير للجهود الدولية لمنع الانتشار" النووي.