وجهت رئاسة مجلس النواب وجهت، أخيرا، إنذارات كتابية إلى عشرة موظفين يوجدون في خانة الموظفين “الأشباح”، بعد تحقيق داخلي أنجزته لجنة مصغرة كلفها مكتب المجلس بإنجاز مهمة ضبط عدد الموظفين الذين لا تطأ أقدامهم بناية المجلس.

وحسب ما كشفته يومية "الصباح" في عدد نهاية الأسبوع (8-9غشت) فإن إدارة مجلس النواب باشرت مسطرة توقيف تعويضات منح الدورة على الموظفين “الأشباح”، ستتلوها خطوات أخرى في حال عدم التحاقهم بمكاتبهم، قد تصل إلى حد الطرد، بعد استيفاء كل المساطر القانونية، وفق ما جاء على لسان عضو بارز في مكتب مجلس النواب.

ومن مفاجأة لائحة الموظفين “الأشباح” التي تم حصرها بدقة بعد بحث مضن، أنها تضم في صفوفها أمين عام حزب سياسي، هو مصطفى بنعلي، الأمين العام لحزب “الزيتونة” الذي تكلف بهذه المهمة، بعد وفاة التهامي الخياري.