في واقعة فريدة، أكد محمد ساجد، عمدة مدينة الدار البيضاء السابق والأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، أنه خلال توجهه إلى مكتب الإقتراع من أجل الإدلاء بصوته أخبره رئيس مكتب التصويت أنه غير مسجل في اللوائح الإنتخابية.

وأكد ساجد، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية يوم الثلاثاء 8 شتنبر، أن مسؤولي مكتب التصويت تداركوا الأمر من أجل تمكينه من التصويت، مشيرا إلى أن ما حدث يعتبر مثالا على  المشاكل التي يمكن مصادفتها خلال الإنتخابات الجماعية والجهوية.

ووفق ما نقلته مصادر إعلامية متطابقة، فقد أكد ساجد أن حزبه سيمارس المعارضة شكليا، لكنه بالمقابل سيساهم في تسيير المجالس الجماعية والجهوية، مؤكدا أنه لا علاقة للمعارضة البرلمانية بالمعارضة في الجماعات ومجالس الجهات.