بديل ـ رضوان القسطيط

انسحب مساعد نائب وزير الدفاع السابق ومستشار وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين وأستاذ شؤون الدفاع والإستراتيجية فى معهد واشنطن أنتونى كوردسمان من حلقة برنامج "بلا حدود"، على قناة "الجزيرة"، مساء الأربعاء 28 ماي، بعد أن ضاق صدره، من سلسلة أسئلة محرجة وجهها إليه، منشط البرنامج الإعلامي أحمد منصور.

وكان آخر سؤال عجل بانسحاب كوردسمان من حلقة البرنامج حول مساواته بين "الضحية والجلاد" في إشارة غلى السيسي بعتاده العسكري وقضائه والشرطة والإعلام في مواجهة الشعب المصري الضحية.

وكتب منصور عبر تدوينة له على الفايسبوك أنه : فوجئت بانسحاب أنتونى كوردسمان مساعد نائب وزير الدفاع السابق ومستشار وزارتى الدفاع والخارجية الأمريكيتين وأستاذ شؤون الدفاع والإستراتيجية فى معهد واشنطن معترضا على أسئلتى وهذا سبب يظهر عجز الضيف لأننا نسأل فى حواراتنا مع ضيوفنا من صناع القرار والمسؤولين ما نريد لا ما يريد الضيف وهو يجيب بما يريد 'كما أنى لم أرد على تجاوزاته معى أكثر من مرة لكنه لم يتحمل الحوار رغم أنى لم أقاطعه مرة واحدة ونحن فى فن الحوار التليفزيونى نقول دائما لطلابنا وحتى لضيوفنا :المشكلة ليست أبدا فى السؤال أيا كان ولكن المشكلة دائما تكمن فى الإجابة ويبدوا أن كوردسمان شعر أنه يدافع عن قضية خاسرة من خلال استماتته فى الدفاع عن سياسة الولايات المتحدة غير الأخلاقية فى دعم انقلاب السيسى والأنظمة الإستبدادية فى المنطقة بحجة التعامل مع الأمر الواقع وأدرك أن إجاباته ليست مقنعة فانتهج سياسة الضعف فقرر الإنسحاب".