نفى المعتقل السياسي السابق عبد الله زعزاع صحة ما صرح به الياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة"، كونه من مؤسسي جريدة المواطن، مؤكدا زعزاع في تدوينة على صفحته على أن الياس العماري لا علاقة له بالجريدة لا من قريب أو بعيد.

زعزاع نفى أيضا أن يكون العماري هو من عمل على إقناعه رفقة عمر الزايدي من أجل اختيار اسم جريدة المواطن، حيث كان من المفروض ان تسمى بجريدة "النهج الديموقراطي"، مؤكدا زعزاع أن الأسماء التي اقترحت هي المواطن(ة)، حرية المواطن(ة)، المواطَنة والتجمع وهي عناوين الجريدة الورقية التي صدر منها 12 عددا ما بين يونيو 1991 وشتنبر 1992.

و أوضح زعزاع أن إلياس العماري لا علاقة له بجريدة المواطن (ة) لا من قريب ولا من بعيد سوى كونه كان شريكا تجاريا لعمر الزايدي (عضو جماعة المواطن إلى حدود العدد الثاني) وكونه التقى صدفة بفاطمة زوجة المعتقل السياسي السابق ”الرايس”.

من جهة اخرى أكد حقوقي بارز في دردشة مع الموقع أن العماري حين كان في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أخبره مباشرة بأنه يؤيد مشروع "الريف الكبير" بخلاف ما صرح به العماري للموقع بأنه لم يسبق له أن دافع عن شيئ اسمه مشروع "الريف الكبير".

وكان الياس العماري خلال حواره مع " بديل" قد أكد انه من مؤسسي تجربة المواطن الى جانب عبد الله زعزع و عمر الزايدي و انه عمل الى جانب نور الدين جرير أحد أبرز مؤسسي تجربة المستقلين الديموقراطيين حيث عملوا على اقناعهم في اختيار اسم جريدة المواطن.