انشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة مركبة لوزير الفلاحة، عزيز أخنوش، ووزير الصحة الحسين الوردي، تتضمن انتقادات لاذعة لوزارته، التي لا زالت نساء المغرب تلدن بمؤسساتها في ظروف أقل ما يقال عنها أنها كارثية.

ويأتي ذلك، بعد تداول خبر شروع وزارة الفلاحة، تخصيص مبلغ 3000 درهم كـ"زرورة"، عن كل رأس أنثى (عجلة)، والتي ستبدأ في صرفه نهاية العام المقبل، لتشجيع تربية الأبقار في المغرب، حيث رد نشطاء على المبادرة، بمقارنة مثيرة بين أهمية رؤوس البشر والبقر لدى بعض المسؤولين المغاربة.

وكان نائب رئيس الفيدرالية البيومهنية للحوم الحمراء، عبد العالي رامو، قد صرح بـ"أن توجيه الدعم لإنتاج الأبقار عوض العجول، سيساهم في رفع الإنتاج الوطني من اللحوم الحمراء، وسيدفعها إلى انخفاض الأسعار".