أنشأ نشطاء، على موقع التواصل الاجتماعي صفحة "فيسبوكية" اختاروا لها اسم "ركايلي"، للسخرية الهادفة من التدخل الأمني باستعمال القوة ضد متظاهرين كانوا ينوون الاحتجاج ضد تعامل السلطات السعودية مع ما وقع بمشاعر منى خلال أداء مناسك الحج.

وعمل القائمون على هذه الصفحة، على نشر العديد من الصور المركبة، لعنصر الأمن، الذي اشتهر بـ"ركلته" ضد أحد المحتجين، قبل أن يُصبح حديث النشطاء على نطاق واسع.

وانضم المئات من المغاربة للصفحة الساخرة، بعد ساعات قليلة من إطلاقها، قبل أن يعملوا على مشاركة الصور في ما بينهم وطرح اقتراحات وابداعات جديدة كان العنصر الأمني بطلا لها.

وكانت السلطات الأمنية بالرباط قد تدخلت باستعمال القوة لتفريق مجموعة من النشطاء كانوا ينوون التظاهر ضد ما أسموه "استهتار" السلطات السعودية، إثر حادث منى.