بديل ـ كُول

في قمة قمم مباريات كرة القدم، وضمن منافسات الجولة التاسعة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني "الليجا"، أفسد ريال مدريد على لويس سواريز ظهوره الأول مع برشلونة بعد أن استطاع رفاق كريستيانو رونالدو إنهاء صمود مرمى كلاوديو برافو دون أهداف منذ بداية الموسم بثلاثية لهدف على ملعب سانتياجو بيرنابيو.

شهدت المباراة فشل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسِّي في التغلب على رقم تيلمو زارا كهداف تاريخي للدوري الإسباني، حيث كان نيمار من سجل هدف فريقه الوحيد من أول فرصة حقيقية في المباراة على كلا المرميين، وذلك بعد أن أرسل لويس سواريز من الجهة اليُمنى كرة عرضية أرضية إلى النجم البرازيلي الذي اخترق دفاع الميرينجي قطريًا ليسدد من المنتصف على حدود منطقة الجزاء كرة أرضية قوية استقرت في أدنى الزاوية اليُسرى لمرمى إيكر كاسياس.

كانت لقطة الهدف الكتلوني ليست فقط هي الأبرز للضيوف في المباراة، بل كانت تقريبًا اللقطة الوحيدة التي شكلت خطرًا حقيقيًا على مرمىالفريق المضيف بعد أن بدأ كريم بنزيمة ومعاونيه في الهجوم حملة لتسجيل التعادل أسفرت في البداية عن تسديدة من الفرنسي مرت بجانب القائم الأيسر إثر بينية من خاميس رودريجيز، قبل أن ترتطم تسديدته الرأسية إثر عرضية من رونالدو في عارضة مرمى كاسياس قبل أن يتبعها بتسديدة قوية للغاية مرت فوق القائم الأيسر.

حاول رونالدو التسجيل في الدقيقة التاسعة عشر إثر تسديدة من خارج منطقة الجزاء تصدى لها كلاوديو برافو في منتصف المرمى، وبالمثل لكن من داخل منطقة الجزاء رد عليه ليونيل ميسِّي لكن كان "القديس" كاسياس في المكان المناسب لالتقاط الكرة. غير أن النجم البرتغالي الفائز بالكرة الذهبية نجح في التسجيل في الدقيقة الخامسة والثلاثين عبر ركلة جزاء ربحها مارسيلو عبر عرضية أرضية أرسلها من اليسار وأوقفها جيرارد بيكيه بذراعه، ليسدد رونالدو الكرة في الزاوية اليُسرى من علامة الجزاء في الوقت الذي اختار فيه حارس منتخب تشيلي الجهة اليُمنى.

كاد خاميس رودريجيز ينهي الشوط الأول بإحراز الهدف الثاني للبلانكوس لولا أن ذهبت تسديدته بالرأس إثر عرضية مارسيلو بجانب القائم الأيسر، وبعد خمس دقائق من انتهاء الاستراحة تمكن بيبي عبر ركلة ركنية من مضاعفة حصة فريقه التهديفية بتسديدة قوية بالرأس استقرت في الزاوية اليُمنى للمرمى الأحمر والأزرق.

بعد عشر دقائق استطاع ريال مدريد إحراز الهدف الثالث بعد أن استغل إيسكو سوء تفاهم أندريس إنييستا وداني ألفيش ليخطف الكرة من اليسار ويبدأ هجمة مرتدة سريعة للغاية، محولًا الكرة إلى كريستيانو رونالدو الذي نقلها في اليمين نحو خاميس رودريجيز، ليمرر الكولومبي الشاب سريعًا كرة بينية ضربت دفاع برشلونة ووضعت بنزيمة في مواجهة مع برافو ربحها الفرنسي بتسديدته القوية التي اختارت أدنى الزاوية اليُمنى لمرمى الزوار دون مقاومة من الحارس اللاتيني.

ادخر لاعبو المدرب كارلو أنشيلوتي جهودهم واكتفوا بالدفاع أمام فرقة لويس إنريكي التي فشلت في تغيير النتيجة، وازداد الأمر سوءً لبرشلونة بإصابة أندريس إنييستا قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة بثلاثية لهدف قادت فريق العاصمة الإسبانية نحو المركز الثاني برصيد 20 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن البرسا متصدر جدول ترتيب الدوري الإسباني.