بديل ــ الرباط

وجد المبعوث الأممي، إلى الصحراء، كريستوفر روس، نفسه في وضع صعب، بمخيمات البوليساريو، حينما خيره زعيم الجبهة، محمد عبد العزيز، بين "فرض الأمم المتحدة، أمر توسيع صلاحيات بعثة المينورسو في الصحراء، وخيار المواجهة المسلحة ضد المغرب".

المحادثات التي استمرت طيلة يوم الأحد 15 فبراير، سربتها وسائل إعلام مقربة من الجبهة، وأشارت فيها أن روس حث مسؤولي "البوليساريو"، بـ"التروي والتريث والثقة في هيئة الأمم المتحدة، دون ركوب رياح لا تحمد عقباها بالمنطقة".

وتأتي زيارة روس، للمنطقة، في إطار جولة له تستمر ثلاثة أيام، استهلها من الرباط الاربعاء الماضي، ومن المرتقب أن يمكل جوبته مع بلدان مجاورة من أجل إعداد تقرير شامل لشهر أبريل المقبل لمجلس الأمن الدولي.