بديل ـ ياسر أروين

وجه اللاعب الدولي الكاميروني السابق "روجي ميلا" انتقادات وصفت باللاذعة للجامعة الملكية لكرة القدم، بعدما طلبت الأخيرة من "الكاف" تأجيل موعد كأس إفريقيا 2015 الذي كان منتظرا تنظيمه بالمغرب، بسبب مرض "إيبولا" .

وحسب موقع "سيبير سبور" الأمريكي المتخصص، فإن اللاعب السابق اتهم المغرب بالإختفاء وراء فيروس "إيبولا" لإخفاء دوافعه الحقيقية وراء عدم تنظيم "الموندياليتو" الإفريقي في موعده المحدد قائلا: "سأظل أسأل نفسي لماذا المغرب اتخذ هذا الموقف...أعتقد أن المغاربة يخفون شيئا".

كما أن اللاعب الكاميروني وفي معرض حديثه لوسائل الإعلام بياوندي حسب الموقع المذكور، قد صرح بأنه من الأفضل لو أجري العرس الإفريقي ب"العراء"، وبكون المغاربة ليسوا "مقدسين" أو محصنين من هذا المرض.

وأضاف "ميلا" أن على المسؤولين المغاربة قول الحقيقة، والإعتراف بكونهم "غير مؤهلين لاستضافة الكأس"، أما الكلام عن ما يسمى الخطة - ب- أو تأجيل المنافسات ،فهذا حسب (ميلا) تحويل للأنظار عن المشكل وليس حله.

واقترح اللاعب أن تحل غانا أو جنوب إفريقيا محل المغرب، على أساس الحفاظ على نفس تاريخ المنافسة الإفريقية، الذي كان محددا في 17 يناير من السنة المقبلة.