بديل ـ بلال الساط

رفضت قنصلية الجمهورية الفرنسية بمدينة مراكش يوم الجمعة 11 يوليوز تجديد تأشيرة السفر لأم وأخت مصطفى أديب، الضابط السابق في الجيش المغربي بدعوى أنهما يشكلان خطرا على الأمن القومي الفرنسي.
وسبق للقضاء الفرنسي أن أدان نفس القنصلية ووزارة الخارجية الفرنسية بغرامة 2500 أورو كتعويض لكل فرد من عائلة أديب لرفضها تسليم تأشيرة السفر التي اعتبرها القضاء شططا في استعمال السلطة من قبل المصالح القنصلية، حسب ما أورده أديب في تدوينته على "الفايسبوك".
يذكر أن أديب كان قد أثار أزمة ديبلوماسية بين المغرب وفرنسا قبل أسابيع على خلفية الزيارة التي قام بها لمستشفى "فال دوغراس" بباريس الذي يرقد فيه الجنرال عبد العزيز بناني، حيث اتهم بالاعتداء المعنوي على بناني، فيما أنكر أديب أن يكون قد تسبب لأي أذى للجنرال.