بديل ـ ياسر أروين

نعت " النهج الديمقراطي" الرئيس السابق لدولة بوركينافاصو "بليز كامبوري" برمز اللإستبداد والتسلط والفساد والتبعية، معتبرين الشعب البوركينابي شعبا مناضلا استطاع التخلص من هكذا رئيس.

وفي بيان توصل موقع "بديل" بنسخة منه اعتبر رفاق لبراهمة اليوم الإثنين 3 نونبر الجاري، أن هذه الخطوة (التخلص من الرئيس) تعتبر "تتويجا لمد نضالي ثوري حقيقي انطلق منذ سنة 2008 وتصاعد بشكل ملفت في فبراير من سنة 2011 متأثرا ومتفاعلا بالموجات الثورية، التي انطلقت في المنطقة المغاربية".

من جهة أخرى عبر "النهج الديمقراطي " عن تضامنه المطلق مع الشعب البوركينابي وقواه المناضلة، وهنأهم على ما أسماه النصر الأولي، المتمثل في رحيل الطاغية ودمية الإستعمار الفرنسي وحليف النظام المغربي، كما جاء في نص البيان.

كما أدان النهجويون ما وصفوه بالإنقلاب العسكري، الذي يقوده فيلق الأمن الرئاسي، واعتبربيانهم أن هذا الإنقلاب يقف "ضد تطلعات الشعب نحو الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية".