بديل ــ ياسر أروين

اتهم هاكش محمد والمرابط محمد، العضوين في اللجنة الوطنية لـ "النهج الديمقراطي" الدولة المغربية و"المخزن" بالإستفادة من تفويت الأراضي لصالح الشركات المتعددة الإستيطان.

وتطرق هاكش أثناء مشاركتهما في الندوة الدولية، التي نظمتها جهة أوروبا لـ"النهج الديمقراطي"، بالعاصمة الكاتالونية برشلونة مؤخرا حول موضوع"القطع مع التبعية لإملاءات اللوبيات العالمية"، إلى ما وصفه بالسياسة الإمبريالية في مجال السيطرة على الأرض و الموارد الطبيعية بالمغرب، وكيفية تدخل الإحتكارات العالمية في توجيه وضبط السياسة الغذائية والزراعية بالمغرب، على حد تعبيره.

كما طالب هاكش بمساءلة الدولة المغربية في ميدان السياسة الفلاحية والسيادة الغذائية، باعتبار مشروع المغرب الأخضر هو "تفريط في دور الدولة لتأمين الحاجيات الأساسية من الأمن الغذائي للمواطنين، ويعمل على تعميق التبعية الغذائي" ، بحسب المتدخل.

فيما تطرق محمد المرابط لأهم اللحظات التي مرت منها معركة "حركة 20 فبراير كإحدى روافد الهبات الثورية التي شهدها العالم العربي والمنطقة المغاربية في غضون السنوات الأخيرة"، على حد تعبير المتحدث.

وأضاف المرابط أن الحركة اٌلإحتجاجية المطالبة بـ"رحيل الإستبداد وإسقاط الحكم الفردي وتحقيق الكرامة والمساواة"، خضعت لجملة من التحديات الموضوعية والمناورات السياسية، للنيل من قدراتها الكفاحية واختزالها في سياسة اللعبة البرلمانية والحد من امتدادها الجماهيري والعمالي وسد الآفاق أمامها، قال المتدخل.