بديل ـ الرباط

رفض المكتب التنفيذي لـ " الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، تعامل السلطات بمنطق "الخير و الإحسان و الصدقة"، في تدبير فاجعة الفيضانات التي عمت جهات عديدة من المملكة.

واتهم المكتب التنفيذي للكونفدرالية، في اجتماعه الأخير، الحكومة المغربية بنفض يدها من كل الخدمات العمومية، التي هي حق من حقوق المواطنة، وتساءل عن الجدوى وفائدة "المبادرة الوطنية للتنمية البشرية"، التي ترصد لها أموالا طائلة، كما جاء في اجتماع النقابيين.

وندد النقابيون، بما أسموه "التهميش والإقصاء السياسي، والحيف الإقتصادي والإجتماعي، الذي تتعامل به الدولة والحكومة مع العديد من الجهات النائية بالبلاد".

و حمل المجتمعون المسؤولية كاملة للحكومة في الأضرار المادية و البشرية التي لحقت سكان الأقاليم الجنوبية، جراء الفيضانات الأخيرة، التي عمت أجزاء كثيرة البلاد، وتأسفوا عن غياب التجهيزات والبنيات التحتية، واستمرار منطق "المغرب النافع والغير النافع".