رغم كل الاتهامات التي وُجِّهَت له على خلفية ما بات يُعرف بفضيحة "الكراطة" ورغم التسجيل الصوتي الذي خلق جدلا كبيرا وسط الصفحات الإجتماعية والمواقع الإلكترونية، تمكن وزير الرياضة السابق محمد أوزين من حجز مكان متقدم له ضمن المكتب المسير لمجلس جهة فاس مكناس.مُعطيات "بديل" تفيد أن أوزين هو النائب الثالث لمحند العنصر بعد النائب الأول عن حزب "العدالة والتنمية" إدريس الصقلي العدوي والنائب الثاني عن حزب "الأحرار" لحسن العواني. فيما شغِلت ماجدة بنعربية، عن حزب "العدالة والتنمية" منصب النائب الرابع، بينما حمل صفة النائب الخامس عن حزب "الأحرار" موقريني والنائب السادس عن حزب "العدالة والتنمية" أحمد اليندوزي والنائب عن حزب "الأحرار" الشنتير منير.

أما النائب الثامن فحمل صفته عن حزب "العدالة والتنمية" خالد بوقرعي، بينما حمل صفة النائب التاسع عن حزب "الحركة الشعبية" سعاد الغميري.

وتفيد المعطيات أن صفة كاتب المجلس حملها عن حزب "العدالة والتنمية" لحسن محب، بينما نائب كاتب المجلس هي بوشرى العبدلاوي المنتمية لحزب "العدالة والتنمية".