رغم عودة العلاقات السياسية والديبلوماسية بين المغرب وفرنسا، إلى سابق عهدها، إلا أن الأخيرة فضلت إقصاء المغرب من مؤتمر دولي حول تنظيم "داعش".

وحسب ما أوردته أسبوعية "الأسبوع الصحفي"، فإن العاصمة الفرنسية باريس احتضنت مؤتمرا دوليا يوم الثلاثاء 9 يونيو، لوزراء التحالف الدولي لوضع استراتيجية شاملة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش".

وتضيف الجريدة أن المؤتمر تم بحضور أكثر من عشرين دولة بين غربية مثل: بريطانيا، وإسبانيا، والولايات المتحدة، ودول عربية: مثل السعودية، ومصر، والإمارات العربية، وقطر، والبحرين، دون توجيه دعوة الحضور للمغرب وهذا ما يتناقض مع عودة الدفء للعلاقات المغربية الفرنسية.