بديل ــ أحميد عبيد

كشفت مصادر تعليمية حسنة الإطلاع، بنيابة إقليم طاطا (جنوب شرقي المغرب)، لموقع "بديل"، عن "استمرار إغلاق ثانوية محمد السادس، بإقليم طاطا (الرمز الوطني للمؤسسة: S0467001)، على الرغم من جاهزية أطرها الإدارية والتربوية ومعدات التدريس، وتدشينها من قبل عاهل البلاد، إثر زيارته للمنطقة عام 2007".

وأوضح المصدر، الذي يشغل مهمة إطار تربوي بالمؤسسة المعنية، أن "أبواب الثانوية مفتوحة في وجه المتعلمين على الورق، لكن على أرض الواقع، فالتلاميذ المسجلين بها، يدرسون بثانوبة أخرى تستضيفهم، هي علال ابن عبد الله للتعليم الأصيل لعامهم الثاني على التوالي، وثانويتهم مغلقة الأبواب للعام الخامس على التوالي".

وأضافت مصادر "بديل"، أن "الثانوية المذكورة يديرها بالتكليف مدير ثانوية علال ابن عبد الله للتعليم الأصيل، مع العلم أن مديرها معين، ولم تسند إليه أية مهمة، غير أنه لا يمتلك خاتم المؤسسة، بحيث أن الأوراق الإدارية التي تسلم لأساتذة ثانوية محمد السادس، مختومة بطابع ثانوية علال ابن عبد الله للتعليم الأصيل، الأمر الذي يطرح مجموعة من علامات الاستفهام".

ونقل المصدر ذاته، أن "جل أساتذة ثانوية محمد السادس، يشعرون بعدم الرضا المهني في الثانوية المستضيفة، نظرا للإحساس بالخيبة بعدما كانوا يمنون النفس بالالتحاق بثانويتهم، ومن جهة ثانية لظروف العمل غير المشجعة بالثانوية"، حسب تعبيره.

وبالمقابل، اكتفى مسؤول مأذون له، بوزارة التربية الوطنية بالرباط، لـ"بديل"، بـالتأكيد بأن "الوزارة لا علم لها بالخبر".