بعد تصريحه خلال برنامج "رشيد شو"، بأنه لن يجرؤ على تمثيل مشاهد سينمائية خادشة للحياء العام، ظهر الممثل المغربي رشيد الوالي، وسط عاصفة من الإنتقادات بسبب "قُبلة" خلال أحد الأفلام التي بثتها القناة الثانية "دوزيم".

وانتقد عدد من النشطاء، على المواقع الإجتماعية، ما أسموها "الميوعة" التي عمت القنوات الرسمية المغربية، كما هاجموا وبشدة الفنان رشيد الوالي، لـ"تناقض تصريحاته"، علما أن الفيلم أُنتج قبل سنوات وسبق عرضه على ذات القناة.

وأعاد المشهد للأذهان واقعة بث القناة الثانية لسهرة جينيفر لوبيز، خلال حفلات مهرجان موازين، حيث طالب بعض النشطاء بضرورة فتح تحقيق في كل ما يُبث، مع ضرورة تحرك وزير الإتصال مصطفى الخلفي لوقف "نزيف المشاهد الخادشة للحياء" التي تظهر بين الفينة والأخرى أمام أعين ملايين المغاربة.

تعليقات النشطاء، الناقمة، جاءت في مقابلها تعليقات قللت من هول الواقعة، حيث أعتبروا أن الأمر لا يستحق كل هذا التضخيم الإعلامي والتأويلات الخاطئة.