عبد العزيز العبدي

معالي الوزيرين، 
لقد تناهى إلى علمكما بدون شك، إقدام المواطن الكويتي، المغربي بالتجنيس، على انتاج مادة غنائية، أطلق عليها اسم ملحمة "المغرب المشرق" وذلك بمناسبة تخليد المغرب للذكرى 15 لاعتلاء الملك عرش أسلافه....

المادة الغنائية هي مجموعة من الوصلات الغنائية بمستوى فني رديئ، ولا تعبر بتاتا عن الروح المغربية رغم مشاركة الفنانين، المشهود لهم بالابداع.... ويغلب عليها الطابع التصويري، مما يجعل خطابها هو بالضرورة ذلك التفاعل بين الكلمات والصورة....

من هذا المنطلق، معالي الوزيرين، فنحن نشك في النوايا غير البريئة للمنتج الكويتي وخاصة اتجاه قضية المغاربة جميعهم، وهي قضية الصحراء... فبالاضافة إلى تغييبها التام عن هذا العمل، هناك توليفة الصور والكلمات التي تسيئ إلى هذه القضية... فعند الدقيقة التاسعة وثلاثون ثانية، تظهر المغنية المغربية رشيدة طلال وهي تنشد أن وحدتنا هي وحدة حب وقلب، وخلفها صورة رمال الصحراء، دون عمران ولا حضور مغربي، ويرد عليها كل من حاتم ايدار وعبدالفتاح لكريني بمقطع لا علاقة له بالوحدة: نجولوا في الارض ويبقى المغرب دارنا، وفي خلفية الصورة طائرات تقلع وأرضية مطار وهي كلها تشير إلى السفر من بلد إلى بلد....

هذا يعني أن الصحراء بلد آخر غير المغرب، نسافر إليه بالطائرات وتجمعنا معه وحدة رمزية، وحدة الحب والقلب، كما تجمعنا ذات الوحدة مع الكويت أو غزة أو السعودية أو حتى اليابان....

ألا يعتبر هذا اعتداءً صريحا على سيادة المغرب ووحدته؟ هل نحن شعب بليد إلى هذه الدرجة لتتم خوزقتنا بهذه الطريقة المهينة وبدعم جهات قريبة من الدولة؟ ويتم تمرير ذلك في القنوات العمومية على رأس كل ربع ساعة؟

لذا معالي الوزيرين، أطالبكم بوقف هذه المهزلة، ومحاسبة كل المسؤولين عنها، ابتداء بالعنزي صاحب الفكرة ووصولا إلى المشاركين وممولين....
وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير....