بديل- الرباط

نقلت "المساء" في عددها ليومي السبت- الأحد 10-11 مايو، أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي كشف عن حقيقة اتفاقيات التبادل الحر التي تجمع المغرب بـ 55 دولة، حيث أوضح رأي المجلس في موضوع "انسجام الاستراتيجيات القطاعية واتفاقيات التبادل الحر" أن الميزان التجاري للمغرب يعاني من عجز بنيوي مع كل البلدان التي تجمعه بها اتفاقيات التبادل الحر.

وأضافت "المساء"، أن أحمد رحو رئيس اللجنة الاقتصادية والمشاريع الاستراتيجية، في عرض قدمه خلال ندوة صحافية انعقدت صباح اليوم بمقر المجلس في الرباط، أن المغرب يعاني من عجز بنيوي في الميزان التجاري مع كل البلدان التي تجمعه بها اتفاقيات تبادل حر، دون ظهور أي علامة على تغير هذا المنحى، وذلك لأسباب من أهمها نقص تنويع عرض التصدير.

و أوضح رحو، أن هناك 42 منتوجا فقط لكل مليون مواطن، إضافة إلى التسارع القوي للواردات المتمثلة في الحصة المرتفعة في السلاسل الإنتاجية للموارد المستوردة الداخلة في التصنيع، وارتفاع استهلاك الأسر للمواد المستوردة، إذ انتقلت حصة الواردات في الاستهلاك النهائي من 10 في المائة إلى 18 في المائة في مدى عشرية واحدة.