بديل ــ أحمد عبيد

كشفت مصادر حسنة الاطلاع، بعمالة إقليم آسفي، لـ"بديل"، عن "استعداد منتخبي المجلس الإقليمي لإقليم آسفي، للقيام برحلة غير محددة الأهداف والبرنامج، للديار الفرنسية، على حساب المال العام"، وهي الرحلة التي وصفتها المصارد بـ"الاستجمامية" لمنتخبي الإقليم في المجلس المذكور.

 وأضافت مصادر "بديل"، أن عامل الإقليم على علم بـ"عدم جدوائية الرحلة، التي من المرتقب أن تكلف خزينة الدولة، ما يقارب 25 مليون سنتيم. غير أنه يتغاضى عن الأمر لمصالح شخصية تربطه مع صاحب فكرة الرحلة"، حسب المصدر.

وانتقدت عناصر في المعارضة ضمن تشكيلة المجلس، هذه الرحلات معتبرة أنها "فارغة من أية جدوى تذكر، في الوقت الذي يسجل المجلس الـأعلى للحسابات، تقارير تنتقد غياب تبرير واضح لصرف بعض الميزانيات الخاصة بالمجلس الاقليمي وعمالة الاقليم".

وأفادت المصادر المحلية، أن عناصر المعارضة في المجلس، رفعت طلب "استفسار عن جدوى وبرنامج وأسباب هذه الرحلة لفرنسا، التي تزيد تكلفتها عن 25 مليون سنتيم، إلى كل من رئيس المجلس الإقليمي، وعامل الإقليم، ووالي الجهة".