نظم العشرات من مشجعي فريق الرجاء البيضاوي، يوم الأربعاء 13 ماي، وقفة احتجاحية أمام القنصلية الجز ائرية بالدار البيضاء، طالبوا من خلالها بالإطلاق الفوري لسراح المشجعين المعتقلين بالجزائر.
ورفع المشجعون خلال الوقفة التي حضرها أيضا أصدقاء وعائلات المعتقلين، لافتات وصور زملائهم، تطالب بالإطلاق الفوري لسراح المشجعين، منددين في الوقت ذاته بتعامل السلطات الجزائرية مع القضية التي قامت بتحويل التهم من قضية عادية تتعلق " السكر العلني وتخريب الممتلكات" إلى تهم جنائية من بينها "تهديد الأمن العام ومحاولة تعريض ركاب طائرة للخطر"، وهي التهم التي قد تصل عقوبتها إلى 10 سنوات سجنا نافذا.

هذا، وقضت محكمة جزائرية بتأجل النظر في ملف المعتقلين المغربيين، سلمان العسري ومحمد ياسر، إلى غاية يوم الإثنين 18 من شهر ماي الجاري.

ويعتزم المشجعون خوض مجموعة من الأشكال الاحتجاجية الأخرى والقيام بمراسلات إلى جهات عاليا للتدخل من أجل إطلاق سراح المتعتقلين، الذين تم توقيفهم من طرف سلطات الجزائر عقب أحداث الشغب التي تلت مبارة فريق وفاق سطيف الجزائري ونظيره الرجاء البيضاوي، بالجزائر.