احتجاجا على السياسات المتبعة من طرف الحكومة والدولة في قطاع التعليم، وتزامنا مع الإضراب العام الوطني في قطاعات الوظيفة العمومية، تظاهر العشرات من منخرطي الجامعة الوطنية للتعليم، "التوجه الديموقراطي"، (تظاهروا) يوم الخميس10 دجنبر الحالي، أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.

احتجاج النقابات1احتجاج النقابات

وقال عبد الرزاق الادريسي، الكاتب العام الوطني للجامعة المذكورة، " إن تظاهرتهم اليوم أمام وزارة التربية الوطنية، تأتي احتجاجا على تغييب الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي، وكذا الهجوم على مصالح موظفي وموظفات ورجال ونساء التعليم".

احتجاج النقابات5احتجاج النقابات2

وأضاف الإدريسي في تصريح لـ"بديل" " أن احتجاجهم اليوم جاء ردا كذلك على تصريحات رئيس الحكومة الذي حمل مسؤولية الأزمة التي يعيشها قطاع التعليم للمشتغلين فيه، وللقول له بأن الأزمة سببها الحقيقي هو غياب إصلاح جاد وحقيقي يشرك كل المتدخلين في القطاع".

احتجاج النقابات8احتجاج النقابات6

وقال الادريسي في ذات التصريح " إن وقفتهم اليوم تندرج كذلك في سياق احتجاجات الجامعة الوطنية للتعليم، وتلبية لنداء النقابات من أجل الاضراب"، مؤكدا" انهم عبروا خلال وقفتهم عن تضامنهم مع نضالات الاساتذة المتدربين"، مطالبين رئيس الحكومة بفتح حوار جاد ومسؤول مع هذه الفئة من أبناء الشعب".

احتجاج النقابات7احتجاج النقابات10

وأوضح الادريسي، ان هذه التظاهرة "عرفت مشاركة عدة فروع من الجامعة الوطنية للتعليم والذين قدموا من مناطق بعيدة رغم اكراهات الشغل وبعد المسافة، مشيرا إلى أن بعض الفروع التي تعذر عليها الحضور نظمت وقفات محلية أمام اكاديميات وزارة التربية الوطنية، كفرع العيون والداخلة أوسرد".

احتجاج النقابات4احتجاج النقابات3

وشهدت الوقفة الإحتجاجية، إضافة إلى رجال ونساء التعليم، مشاركة عدد من الأساتذة المتدربين، بالمركز الجهوي للرباط، حيث تم ترديد مجموعة من الشعارات، كما حملوا لافتات وصورا معبرة، تعكس مطالبهم.

احتجاج النقابات9احتجاج النقابات11 احتجاج النقابات12 احتجاج النقابات13 احتجاج النقابات14 احتجاج النقابات15 احتجاج النقابات16 احتجاج النقابات17