بديل- الرباط

اضطر عدد من رجال الأمن إلى التوقيع على وثيقة تؤكد استقالتهم من مهامهم، بعدما واصلت مديرية العامة للأمن تُخير مسؤولين أمنيين بين الاستقالة أو متابعتهم قضائيا بسبب ارتكابهم أخطاء ومخالفات مهنية أو مراكمة ثروات مشبوهة، حسب تقارير أمنية.

ونقلت "المساء" في عددها ليوم الثلاثاء 29 أبريل، عن مصادر، أن المسؤولين الأمنيين المعنيين، رفضوا توقيع الاستقالة المقدمة لهم، من طرف المديرية العامة للأمن الوطني، تم تنقيلهم الى كل من مدينتي الراشيدية وزاكورة كإجراء تأديبي، في حين وقع عميد شرطة معروف استقالته من السلك الأمني.

وأشارت " المساء" أن المديرية العامة للأمن الوطني، استدعت عن طريق مكالمات هاتفية، 24 رجل أمن من عمداء وضباط ومفتشي شرطة ومفتشين ممتازين وغيرهم من الرتب الأخرى للتوجه إلى ولاية الأمن، حيث فوجئو بخلاصات تقارير أنجزت عنهم، الشيء الذي جعلهم يفضلون التوقيع على استقالتهم، بعد أن علموا أن الأمر يمكن أن يصل إلى متابعتهم أمام القضاء.