بديل ــ الرباط

فجر أحمد الحليمي، المندوب السامي للتخطيط، "قنبلة" من العيار الثقيل، عندما كشف أن الدراسات التي باشرتها مندوبيته، تؤكد أن 26 في المئة من التوظيفات و المناصب في مختلف قطاعات الدولة لا تفسير لها سوى أنها جاءت عن طريق "الزبونية و المحسوبية، واستغلال النفوذ و العلاقات".

 وعزا الحليمي ذلك، إلى غياب أي مؤشر للكفاءة أو الشواهد أو الخبرة في الميدان، لدى شريحة واسعة من الموظفين، و الذين يشكلون نسبة الربع، في جميع القطاعات.

وأكد الحليمي، خلال لقاء صحفي، بالمندوبية السامية للتخطيط عقده اليوم الثلاثاء 27 يناير، أن المغرب خطى خطوات كبيرة في اتجاه محابة الفقر، وذلك خلال دراسة للوقوف على حجم الفوارق الإجتماعية في المغرب، قبل أن يؤكد أن "الفقر لازال يشمل بعض الجهات وفئات كثيرة خُصوصا على مستوى البوادي".