بديل ـ الرباط

بثت القناة الثانية مساء السبت الأخير مشاهد تتناقض والمرجعية الدينية للدولة، التي ينص عليها الدستور المغربي، وكذا الخطاب الرسمي للحكومة، كان آخره قول رئيسها عبد الإله بنكيران، مؤخرا، في المتلقى الوطني العاشر لشبيبة حزبه بـ"أن الحكومة مباركة من الله"، في وقت تشدد فيه تعاليم الله والإسلام على عدم ظهور المرأة عارية أو شبه حارية.

وأثارت المشاهد جدلا كبيرا على الصفحات الإجتماعية وموقع "يوتوب"، وأدان معظم المعلقين تلك المشاهد، في وقت ركز فيه آخرون على تناقضات الخطاب الرسمي، غير المنسجم مع نفسه، بحسب العديد من المعلقين.

وقال معلقون آخرون إنهم ليسوا ضد المشاهد، ولكن أساسا ضد ازدواجية الخطاب الرسمي، الذي يسوق للدولة الدينية على مستوى الوثائق والخطاب، وينقاضها على مستوى الوقائع والممارسات، ما يعكس وجود "سكيزوفرينية رسمية".