حمل ادريس السدراوي، رئيس "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان" الدولة المغربية مسؤولية ما يتعرض له الحقوقيون المغاربة، وكتب السدراوي على صفحته الاجتماعية الخاصة قبل قليل من مساء الأحد 26 أبريل، "الدولة المغربية من "أعلى هرمها "محمد السادس" الى وزرائها مسؤولة عن استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان وهذه الاساليب لن تثنينا عن الاستمرار في مهامنا من اجل مغرب موحد وعادل لا مكان فيه للفساد".

وقال السدراوي إنه تعرض يوم الأحد 26 أبريل، بمدينة الجديدة لهجوم من طرف شخص، متهما "البوليس" بالمسؤولية في تسخير ذلك الشخص لاعتداء عليه.

وذكر السدراوي أنه اتصل بالشرطة لإنقاذه لكنها لم تفعل، موضحا أن مثل هذه الأساليب لن تثنيه عن مؤازرة ضحايا الشرطة القضائية بالمدينة.