أكد عبد العزيز النويضي، رئيس جمعية "عدالة"، أن نتائج الاستحقاقات الإنتخابية التي أجريت في المغرب يوم 04 شتنبر، والمعلن عنها من طرف وزارة الداخلية، لم تكن مفاجئة وأكدت أن الطبقة الوسطى تمنح ثقتها لـ"العدالة والتنمية" الذي حل محل "الاتحاد الاشتراكي" وحزب "الاستقلال" اللذين سيطرا لمدة طويلة".

وقال النويضي في تصريح لـ"بديل" "إن الكثيرين لا يعتبرون أن حزب "الأصالة والمعاصرة" هو الذي فاز بالمرتبة الأولى، وفي العمق إنه انهزم في المواقع الأساسية والمدن التي تشكل محور الاقتصاد".

"أما القرى، فالانتصارات التي تُحصِّلها بعض الأحزاب لا تخضع لضوابط من أجل معرفة كيف مرت العملية"، يضيف النويضي.

وفي تعليق على النتائج المحققة من طرف "فيدرالية اليسار الديمقراطي"، اعتبر النويضي، أن "اليسار يجب عليه الاشتغال بجد كما حصل في الرباط مع اللائحة التي تزعمها بلافريج والتي أعطت نتائج إيجابية".

وبخصوص الأجواء التي مرت فيها العملية قال النويضي " لا أظن أن هناك خروقات شابتها لصالح البجيدي وأقوال شباط والكلام الرائج حول هذا الموضوع لا أعطيهما مصداقية"، مضيفا "انه يجب على زعماء الأحزاب الذين انهزموا أن يذهبوا لكي يرتاحوا".